منتدى مجموعة الأنوار للمديح والانشاد تلمسان الجزائر

منتدى مجموعة الأنوار للمديح والانشاد تلمسان الجزائر

مع الأنوار تحلو الكلمة ... مع الأنوار يطيب الإنشاد
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
غـــــــــزة الوطن
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
البيضاء تحليل
المواضيع الأخيرة
» نَفِرّ من قدر الله إلى قدر الله
الثلاثاء ديسمبر 01, 2015 8:14 pm من طرف خديجة م

» حمل جميع أشرطة فرقة عدنة الجزائرية كاملة -(6 أشرطة)
الأربعاء يوليو 01, 2015 12:13 pm من طرف علي سعودي

»  أنشودة // هلا //
الأحد ديسمبر 14, 2014 11:06 am من طرف mahieddine

» أميّة واحدة أم أميّات متعدّدة ..؟
الإثنين أغسطس 25, 2014 10:20 am من طرف حمري محمد

» لوننا وألوانهم ...!
الإثنين أغسطس 25, 2014 9:44 am من طرف حمري محمد

» إنسانية مزورة .....!!!
الإثنين أغسطس 25, 2014 9:12 am من طرف حمري محمد

» انشودة رائعة***بكت عيني *** مشاري راشد العفاسي
الإثنين ديسمبر 30, 2013 3:16 pm من طرف خديجة م

» طبق التليتلي الجزائري
الإثنين ديسمبر 30, 2013 2:38 pm من طرف خديجة م

» رســـول الله
الخميس سبتمبر 05, 2013 8:02 pm من طرف خديجة م

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
الحجاب...سترك
زورونا على facebook
سبحان الله وبحمده

شاطر | 
 

 هل تتمتع بالشخصية الجذابة؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: هل تتمتع بالشخصية الجذابة؟   الخميس مارس 17, 2011 5:37 pm


إعداد: سمير شيخاني من الصعب جداً معرفة ما إذا كنا نتمتع ببعض الجاذبية الشخصية. على أي حال، فإن الأسئلة القليلة التالية ستتيح لك، أيها القارئ، (أو القارئة) أن تقيس الجاذبية التي تمارسها على الآخرين. هل تود المحاولة؟ 1 ـ إطرح على نفسك السؤال: (هل أنا أُنفّر الناس؟) وأجب بصراحة وإخلاص. أجل، لديّ الشعور الواضح جداً. أنا لا أُنفرهم ولكنني لا أجتذبهم كذلك. يبدو لي، على النقيض، أن الناس يأتون إليّ عفواً. 2 ـ إطرح على نفسك السؤال التالي: (هل أتمتع بموهبة إقناع الآخرين؟) لا، حتماً لا.. لا أعتقد ذلك، حتى أنني أخشى اضطراري إلى إقناع الآخرين. أجل، هذا أمر جلي جداً. 3 ـ إطرح على نفسك السؤال التالي: (هل لديّ، طبيعياً، إنجذاب بالنسبة إلى الآخرين)؟ لا، لديّ الخشية. هذا يتوقف على الأشخاص الذين أصادفهم. أجل، دوماً من الوهلة الأولى. 4 ـ إطرح على نفسك السؤال التالي: (هل أنا، طبيعياً، فضولي بالنسبة إلى معرفة الآخرين)؟ مطلقاً. على العكس، لديّ تخوف من ذلك. أجل، أشعر دوماً هذا الشعور من الفضول الذي يدفعني شطر الآخرين. 5 ـ ما هي فئة دمك؟ A O B أو AB 6 ـ ما هو عامل البَندر بالنسبة إليك؟ (مادة في دم القرد وبعض البشر تسبب الحوادث عند عمليات نقل الدم) إيجابي. سلبي. 7 ـ تحت أي برج أنت مولود؟ العقرب، الحوت. الأسد، الحمل. الجوزاء، الميزان. القوس. أي برج آخر. - النتائج: ـ أحسب 50 نقطة لكل جواب من إجاباتك عن الأسئلة 1ج، 3ج، 4ج، 6أ، 7ب، 7ج. ـ أحسب 20 نقطة لكل جواب، عن السؤالين 7أ و7د. ـ أحسب 10 نقاط لكل جواب عن الأسئلة 1ب، 3ب، 5ب، 6ب. ـ أحسب نقطة واحدة لكل جواب عن الأسئلة 1أ، 2أ، 2ب، 4ب، ج، 6ج. ـ لا تحسب شيئاً لأي إجابات (3أ، 4أ، 6ج)! إجمع النقاط التي سجلتها. - التفسير: جمعت ما بين صفر و6 نقاط: جاذبيتك الشخصية تكاد تكون معدومة تقريباً. فضلاً عن ذلك، إن قدرتك على التكيف مع الآخرين تبدو ضعيفة. هل أنت تشكو مما تسببه التشنجات والتقلصات العضلية؟ أم لعلك خجول؟ إن الخجل يعوق كثيراً الحياة الفكرية. إذا كانت تلك حالك، حاول قراءة بعض المؤلفات التي تتناول طريقة التغلب على الخجل. إنها تمنحك لمحة شيقة ومهمة حول سير عملية هذا العُصاب النفسي والجسمي (داء الجهاز العصبي). جمعت ما بين 7 نقاط و40 نقطة: الخشية التي تحسها غالباً تجاه الآخرين يمكن تفسيرها بيسر، وتعود في مبدأها إلى طفولتك. في الحقيقة، العداوة الخفية التي يغطيها هذا الرفض الخفيف للآخرين مبعثه شعور قوي بالسيطرة والنفوذ الذي انحرف عن هدفه الطبيعي الأصلي ـ الانفتاح على العالم الخارجي والتعاون معه ـ بتربية جد متشددة، ومستبدة. والشعور بالصغار أو الضعة الذي يحس به كل طفل يميل إلى فعه، وإلى دفعه نحو العالم المحيط به لكي يسيطر عليه ويستخلص منه ترضيات تعمل على تهدئة التوترات التي يسببها هذا الصغار العابر. في حالتك الخاصة، جعلك مربّوك تشعر بصغارك كما لو كان عجزاً دائماً، ولم تكتشف حاجتك إلى السيطرة إلا الألم، والعداوة، والرفض لأنها لم تجد ترضية في الاقتراب المكافئ من الجو المحيط. إن مواقف الخوف بالنسبة إلى الآخرين تترجم بعد اليوم حاجتك، لكي تُعتبر متفوقاً من جانب الآخرين، في حين أنك مقتنع بأنك لن تستطيع أن تجد أمامك سوى عالم معادٍ أو لامبالٍ يرفض هذا التثمين أو التقويم الضروري لتوازنك. جمعت ما بين 41 نقطة و80: برأيك، ما مصدر هذا العناد المتصلب والمتشدد في رفضك محض الآخرين الثقة العفوية التي يطلبونها منك؟ أهي قدرة على الحكم على الآخرين من أول نظرة، ورؤيتهم على حقيقتهم ـ أي بحسب وجهة نظرك ـ مزعجين خبثاء، مستعدين لخداعك، واستغلالك؟ أم أنه، بالحري، عجزك عن الاعتراف بأنهم مساوون لك، وأنهم إخوانك البشر، يشبهونك، بما فيك من مزايا ومن عيوب؟ أليس هذا عيب في الحكم على نفسك؟ حاول أن تقلل من التفكير في نفسك، والتقليل من التفكير في ما يعتقد الآخرون فيك، وضع نفسك في مكانهم، وانظر إليهم، في نهاية المطاف، بعينين أكثر ثقة وأكثر تساهلاً مع أخطائهم الصغيرة، استفسر عن صحتهم، وعن عملهم، وعن مشاكلهم، فتتوصل شيئاً فشيئاً إلى معرفتهم بصورة أفضل، وتنسى نفسك قليلاً، وتنتهي إلى الاستنتاج أنهم ليسوا سيئين كما تصورت، وأنهم في خاتمة المطاف قادرون على الإحساس بالأحاسيس نفسها التي تحسها أنت. إن جاذبيتك الشخصية جدّ متوسطة. جمعت ما يتجاوز 80 نقطة ويقارب 400: مرحى! لا يُنكر أنك تتمتع بجاذبية شخصية ملموسة، من أولئك الذين يحيطون بك. إن مبعثها، بكل بساطة، طريقتك الواثقة والحماسية في التصدي للحياة وفهمها. أنت ترى في الحياة الجانب الحسن من الأمور، وتحياها بلا تحفظ، وفي الحاضر. الآخرون حساسون بالنسبة إليها، وهم يسعون وراءك. وأنت تعرف كيف تفهمهم وتهتمّ بهم!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل تتمتع بالشخصية الجذابة؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مجموعة الأنوار للمديح والانشاد تلمسان الجزائر :: الادب والشعر :: الشعــر العربـي-
انتقل الى: