منتدى مجموعة الأنوار للمديح والانشاد تلمسان الجزائر

منتدى مجموعة الأنوار للمديح والانشاد تلمسان الجزائر

مع الأنوار تحلو الكلمة ... مع الأنوار يطيب الإنشاد
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
غـــــــــزة الوطن
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» نَفِرّ من قدر الله إلى قدر الله
الثلاثاء ديسمبر 01, 2015 8:14 pm من طرف خديجة م

» حمل جميع أشرطة فرقة عدنة الجزائرية كاملة -(6 أشرطة)
الأربعاء يوليو 01, 2015 12:13 pm من طرف علي سعودي

»  أنشودة // هلا //
الأحد ديسمبر 14, 2014 11:06 am من طرف mahieddine

» أميّة واحدة أم أميّات متعدّدة ..؟
الإثنين أغسطس 25, 2014 10:20 am من طرف حمري محمد

» لوننا وألوانهم ...!
الإثنين أغسطس 25, 2014 9:44 am من طرف حمري محمد

» إنسانية مزورة .....!!!
الإثنين أغسطس 25, 2014 9:12 am من طرف حمري محمد

» انشودة رائعة***بكت عيني *** مشاري راشد العفاسي
الإثنين ديسمبر 30, 2013 3:16 pm من طرف خديجة م

» طبق التليتلي الجزائري
الإثنين ديسمبر 30, 2013 2:38 pm من طرف خديجة م

» رســـول الله
الخميس سبتمبر 05, 2013 8:02 pm من طرف خديجة م

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
الحجاب...سترك
زورونا على facebook
سبحان الله وبحمده

شاطر | 
 

 لعلكم تتقون في أربعة أسابيع -- الجزء الثالث --

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حمري محمد

avatar


عدد المساهمات : 167
نقاط : 5482
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/12/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: لعلكم تتقون في أربعة أسابيع -- الجزء الثالث --   السبت يوليو 07, 2012 9:45 am






[center]بسم الله الرحمن الرحيم


في
التربصات يخضع المتربصون لتدريب يصيبون فيه ويخطؤون من أجل أن يتعلموا وفي درجاتهم
المهنية والعلمية يرتقون فماذا نستفيد ونحن نصوم في هذا التربص الذي يدوم ثلاثين
يوم أو تسعة وعشرون .
﴿ لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ
وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَى بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعًا فَيَجْعَلَهُ
فِي جَهَنَّمَ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ
﴾﴿
لِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَخَافُهُ بِالْغَيْبِ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ
فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ
﴾﴿ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ
حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ
أَخْبَارَكُمْ
﴾﴿ أَحَسِبَ
النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ وَلَقَدْ
فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا
وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ



من
أراد منصبا أعلى ليفوز بمغنمه عليه أن يستعد لتحمل مغارمه
هناك مشقة من
أجل بلوغ الكمال الأعلى، والعكوف على مرضاة الله وقد بين الله لنبيه هذه المشقة
عندما أمره بقيام الليل وصارحه بطبيعة الرسالة
﴿ إِنَّا
سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا
ثقيل بواجبات العظام،
فهي طبيعة المناصب العليا لا تخل أبدا عن
هذه الأحمال الثقال..!! وهذا النوع من المشقة مفروض على أصحاب النفوس الكبار..
يصطفى الله له من استرخص شهواته ونزواته، وآماله وملذاته من أجل أن يرضى عنه الله
...لعلكم تتقون



فالصيام
فريضة لابد منها لتدريب المسلم على رجولة تتحمل المشقة وتصابر دون ضجر!



ليس
الصوم تعذيبا للجسم أو تعطيلا عن العمل



هل يقول
عاقل إن الرياضة البدنية هدم للجسم الإنساني أو تعجيز له عن أداء الواجبات..؟كلاّ!



الصوم
رياضة لها هدف ترجى منه ثماره .ومشقة محدودة لتدريب الناس على المعنويات العالية،
وكيف يفعلون الخير ويتركون الشر و كيف يسارعون إلى مرضاة الله ويفرون من مساخطه...
لعلكم تتقون



سئل
غاندى: لماذا تركب الدرجة الثالثة فى القطار؟ قال: لأنه لا توجد درجة رابعة!



فليس الصوم معركة ضد الجسد، ولكنه خطة
واضحة لتزكية القلب ودعم الإيمان، واحتساب التعب عند الله لا عند أحد من الناس عَنْ
أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ «مَنْ صَامَ رَمَضَانَ، إِيمَانًا
وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ» من ثمرات الصوم القدرة
على الحياة مع الحرمان إنها لعظمة نفسية جديرة بالإكبار، أن يواجه المرء البأساء
والضراء مكتمل الرشد، باسم الثغر



إن كلمتي: "إيمانا واحتسابا" تعنيان جهدا لا
يستعجل أجره، ولا يطلب اليوم ثمنه؛ لأن باذله قرر حين بذله أن يجعله ضمن مدخراته
عند ربه، نازلا عند قوله:
)ذلك اليوم الحق فمن
شاء اتخذ إلى ربه مآبا



الواقع يقرر أن كثيرا من المسلمين يؤدي هذا النسك بأسلوب
يبطل حكمته ويقتل ثمرته! والأمم عندما تتخلف تهبط بمستوى العبادة بدل أن ترتفع هي
إليها... إن الصوام الحقيقيون قلة وان امتنع عن الطعام الكثيرون



بالصيام
نستجيب لأمر الله أن ندع الطعام والشراب، وهما حلال طوال العام! عن أَبِي
هُرَيْرَةَ قَالَ رَسُولَ اللهِ «يَتْرُكُ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ وَشَهْوَتَهُ
مِنْ أَجْلِي الصِّيَامُ لِي، وَأَنَا أَجْزِي بِهِ وَالحَسَنَةُ بِعَشْرِ
أَمْثَالِهَا»



فهل
نستفيد من ذلك أن نجعل بيننا وبين الحرام مسافات بعيدة، وأن نعشق الإقبال على الله
واتباع مرضاته بعد انقضاء رمضان ؟



عَن
عَبْدِ الله بْنِ عَمْروٍ قَالَ رَسُولَ الله :الصِّيَامُ وَالْقُرْآنُ
يَشْفَعَانِ لِلْعِبَادِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ،يَقُولُ الصِّيَامُ :رِبِّ إِنِّي مَنَعْتُهُ
الطَّعَامَ وَالشَّرابَ بِالنَّهَارَ فَشَفِّعْنِي فِيهِ وَيَقُولُ الْقُرْآنُ
رَبِّ مَنَعْتُهُ النَّوْمَ بِاللَّيْلِ فَشَفِّعْنِي فِيهِ فَيَشْفَعَانِ. أحمد



الأستاذ حمري محمد
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لعلكم تتقون في أربعة أسابيع -- الجزء الثالث --
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مجموعة الأنوار للمديح والانشاد تلمسان الجزائر :: المنتدى الاسلامي :: دروس الأستاد "محمد حمري"-
انتقل الى: